تحليل نص بيلز
إشكال النص
يطرح هذا النص إشكالا يتعلق بمفهوم الثقافة, و يمكن أن نصوغ مجموعة من التساؤلات التي تبرز هذا الإشكال و هي
ما هو الهدف من إنشاء مصطلح الثقافة ؟
إذا كانت السلوكات الإنسانية متباينة و متنوعة فما هو سبب هذا التباين و التنوع ؟
إذا كان الناس جميعا ينتمون إلى نوع واحد هو النوع الحيواني, فما هو السبب في اختلاف سلوكاتهم ؟
أطروحة صاحب النص
يرى صاحب النص على أن نشوء مصطلح الثقافة يعود إلى مجال البحث في سلوك الإنسان , هذا السلوك الذي أبان عن تنوع و اختلاف ملحوظ عن سلوك الحيوان, فإذا كان الإنسان يتميّز بإنتمائه للطبيعة, فقد أظهر سلوكه تغيّرا نوعيا, بحيث إستطاع الإنسان تعلم و اكتساب عادات و طرق و تقاليد متعددة, هذه العناصر هي التي ستشكّل ما يسمى ثقافة

تحليل نص كلود ليفي ستراوسstrauss
إشكال النص
يجيب هذا النص على سؤال مركزي هو : هل يمكن التمييز بين ما هو طبيعي و ما هو ثقافي في الإنسان ؟
موقف صاحي النص
يرى كلود ليقي ستراوس أن مسألة التمييز بين ما هو طبيعي و ما هو ثقافي في الإنسان مسألة صعبة و شائكة و ذلك نظرا للتعقيد و التداخل الذي يميز الظواهر الإنسانية, و إن صاحب النص يقترح من أجل حل مشكلة التمييز بين الطبيعة و الثقافة حلا يمثل في الاستناد إلى معيارين للتمييز هما : القاعدة و الكونية, فكلما عثرنا على القواعد فهذا يعني أننا في إطار ما هو ثقافي, و بالعكس, كلما وجدنا أنفسنا أمام ما هو كوني, فالأمر يتعلق بما هو طبيعي
و إذا كان الثقافي يتميز بالنسبة و الخصوصية فإن الطبيعي يتميز بالكونية و العمومية و الثبات
نقاش مفتوح
إذا كان كلود ليفي ستراوس قد نجح إلى حد كبير في تقديم حل ناجح لمشكلة التمييز بين الطبيعة و الثقافة, فإن السؤال المطروح هو : هل يمكن أن نفصل في الإنسان بين ما هو طبيعي و ما هو ثقافي ؟
لقد حاول أحد علماء الاجتماع الفرنسيين المعاصرين و هو : إدغار موران البحث في هذا الإشكال المتعلق بسلوك الإنسان, يقول في كتابه (فردانية الإنسان) " كل فعل إنساني هو فعل بيوثقافي كأفعال الأكل و الشرب و النوم,... و الجماعي, و الغناء, و الرقص
إن كل فعل بشري هو فعل أضفى عليه الطابع الثقافي بصورة كلية كالأكل و النوم و حتى الابتسام أو البكاء. فنحن نعلم جيدا أن ابتسامة الياباني على سبيل المثال تختلف عن شهقة الضحك عند الأمريكي. و الشيء الذي يدهش هما هو أن الأفعال الأكثر بيولوجية هي أيضا الأفعال التي تتسم بسمة الثقافة كالميلاد و الموت و الزواج "
نستخلص مما سبق أن العلاقة بين ما هو طبيعي و بين ما هو ثقافي علاقة معقّدة, غلا أن الثابت هو وجود نوع من التفاعل و التداخل و الانصهار بين ما هو طبيعي و ما هو ثقافي في الإنسان, فلا يمكننا أن نفصل أو نعزل العنصر الطبيعي عن العنصر الثقافي لذلك أعتبر إدغار موران أن الفعل الإنساني هو فعل بيوثقافي, و هذا لا يعني أن العنصرين لا يوجدان في علاقة تجاور, بل إن علاقتهما هي علاقة تداخل و تأثير و تأثر